الرئيسية التسجيل التحكم

مركز



إضافة رد
قديم 09 Sep 2009, 07:40 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حركات
اللقب:
7rkat

الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حركات

البيانات
التسجيل: Jan 2004
العضوية: 1
الدولة: السعوديه
المشاركات: 1.102
بمعدل : 0,23 يوميا
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 20



المنتدى : الزكاة
زكاة الحبوب والثمر وزكاة العسل

زكاة الحبوب والثمر وزكاة العسل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال الإمام البعلي -رحمه الله تعالى-:

باب زكاة الحبوب والثمر

نصابه ألف وستمائة رطل عراقي جافًا مصفى، وفيه العشر إن سُقي بلا مئونة، وإلا نصفه، وما سُقي بهما بحسابه بشرط ملكه وقت الوجوب، وهو حين اشتداد الحب وبدو صلاح الثمر، ويُقبل قوله في جائحة ويستقر بجعله في البيدر، وسُنَّ الخرص وتركه الثلث أو الربع له، فإن أبى أكل بقدره، وفي العسل العشر، ونصابه ستمائة رطل.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

بقي عندنا من الزكاة زكاة الحبوب والثمار، وزكاة العروض، وزكاة الفطر، وإخراج الزكاة.

يعبر بعضهم بقوله: "باب زكاة الخارج من الأرض" ، يعني النباتات؛ وذلك لأن هناك من العلماء -كالحنفية- يقولون: الزكاة في كل الخارج من الأرض مما ينبته الآدمي، فجعلوا في كلٍّ الزكاة. واستدلوا بعموم قوله -صلى الله عليه وسلم-: فيما سقت السماء العشر، وفيما سقي بالنضح نصف العشر .

فقالوا: "فيما سقت السماء" يعم ما سقي، كل ما يسقى، فجعلوا الزكاة في الخضروات وفي الفواكه، عمموا، أوجبوا الزكاة في -مثلا- البطيخ بأنواعه، والفواكه كالتفاح والموز والأترج والليمون، وكذلك الخضروات، كالقرع والباذنجان والكوسة، وكذلك الأوراق، كالخس وما أشبهه.

هؤلاء يرون الزكاة في كل ما يخرج من الأرض مما ينتفع به ويكون له قيمة؛ وذلك لأنه قد يكون فيها مصلحة كثيرة، يعني أصحاب الفواكه -يعني- مثل البرتقال والخوخ والطماطم، وكذلك الجص والفنادو وما يشبهه، قد يُقْتَنَى منه كثير، وقد يكثرون منه ما قيمته عشرات الألوف أو مئات الألوف، فلذلك رأوا أن فيه الزكاة.

وأما اختيار الإمام أحمد وغيره فقالوا: الزكاة خاصة بكل شيء يُكال ويُدَّخر، فجعلوا من ذلك التمور، التمر يدخر ويبقى مدة، وكذلك الزبيب يدخر، يكال ويدخر، وكذلك الحبوب، ولو لم تكن قوتًا، فجعلوا البر بلا شك، أي فيه الزكاة؛ وذلك لأنه يكال ويدخر، والشعير والدخن والذرة، وما يلحق به كالعدس والبذور، البذورات بذر القطونة، يعني التي تؤخذ لأجل، أنها تجعل بذرًا إذا بلغ النصاب، وكذلك الحبوب التي ليست قوتًا، مثل الحبة السوداء والحلب والرشاد وما أشبهها، فهذه تُكال وتدخر، ففيها الزكاة إذا بلغت النصاب. هذا هو الذي عليه العمل، أنها خاصة بما يكال ويدخر.

"ولو لم تكن قوتًا": الذي يكون قوتًا يعني أنه يؤكل ويكفي عن وجبة غداء أو عشاء، يدخل في ذلك مثلا الفول، فإنه يؤكل ويكفي عن الطعام، والعدس قد يؤكل أو يكون قوتًا، وكذلك الشعير يقتات -أيضًا- ويؤكل، والذرة وما أشبهها، هذه داخلة، أي أنها زكوية.

وأما البذورات فإنها تتخذ لأجل أنها تبذر، فلأجل ذلك قالوا: إنها فيها زكاة إذا بلغت النصاب، حتى الحبوب التي هي من حبوب الخضار، كحب الدباء، وحب الجص، إذا كان يبلغ النصاب، ويسمى الآن الفسفس، يقولون إنه يبلغ عند بعضهم عشرات الأرطال، فيكون بذلك فيه زكاة.

وهكذا جميع الحبوب وجميع البذورات، إذا كانت تُكال وتدخر ففيها الزكاة، ولا بد أن تبلغ النصاب، فالنصاب لهذه المكيلات ألف وستمائة رطل عراقية، ومقدارها في الحديث، قال -صلى الله عليه وسلم-: ليس فيما دون خمسة أوسق صدقة .

فتقدر بالأوساق، والوسق ستون صاعًا، أي بالصاع النبوي، ويقدر بالصاع الموجود عندنا، أن الصاع الموجود أنقص من الصاع النبوي أو أزيد من الصاع النبوي؟ الصاع النبوي أنقص من صاعنا بالخمس وخمس الخمس؛ وذلك لأنهم يكيلونه ويمسحونه مسحًا، وأما الصاع الآن فإنه يجعل له علاوة، فإذا بلغ ثلاثمائة صاع بالصاع النبوي أو مائتين وسبعين بالصاع الموجود فإنه يعتبر نصابًا.

ويُقَدّر تقريبًا بنحو ثمانمائة أو سبعمائة كيلو، يعني بالكيلو المعروف، ولا بد أن يكون جافًا مصفى، إذا كان غير جاف، يعني لا يزال رطبًا، فإنه لا يكال حتى يجف، ويكون أيضًا مصفى، لو كان فيه السفير، أي فيه سفير، وفيه سنبل، وفيه أخلاط من القصب، فلا بد أن يبلغ مصفاه هذا النصاب.

إذا بلغ النصاب ففيه العشر، جاء في الحديث الذي ذكرنا فيما سقت السماء العشر، وفيما سقي بالنضح نصف العشر إذا سُقي ما سُقي من السماء، يعني بالمطر، كالبعول والأشجار التي تسقى بالمطر، وتسمى العيثري، فإن فيها العشر، يعني فإذا بلغت النصاب أُخْرِج منها العشر، وأما إذا كانت تسقى بمئونة ففيها نصف العشر، الذي يسقى بالمئونة النواضح، النواضح هي وتسمى السواني التي هي البقر أو الإبل تعلق فيها الحبال التي في أصولها الدلاء، الدلو الكبير الذي يسمى الغرب، فتنزع وتقبل على البئر حتى يمتلئ الغرب، ثم بعد ذلك تنزع وتجره إلى أن يخرج به الصندوق، أي في المصب، ثم يتوجه إلى الأشجار، فهذه مئونة.

ومثلها أيضًا المكائن، المكائن المضخات الآن، فإنها مئونة؛ ذلك لأنها تحتاج إلى ثمن، ثمن الماكينة عشرات الألوف، وكذلك -أيضًا- تحتاج إلى وقود يسمى المحروقات، وتحتاج إلى عمل تشغيل وتنظيم وإسعافات ونحو ذلك، فهذه مئونة، فليس فيما سقي بها إلا نصف العشر. وكذلك الدواليب التي كانت تديرها البقر أو نحوها، هذه -أيضًا- فيها نصف العشر؛ وذلك لأنها مئونة، فأما الذي يسقى بالأنهار تفجر الأنهار ويسقون بها الأشجار أو الزروع، فهذا بلا مئونة، أو الذي يسقيه المطر أو الطل، فهذا بلا مئونة، يعني أو كان هناك بلاد الماء فيها قليل، إذا غرس شجرا شرب بعروقه، فلا يحتاج إلى سقي، فهذا بلا مئونة، ففيه نصف العشر.

فإن كان يسقى بعضه بمئونة وبعضه بلا مئونة، يعني المطر يسقيه نصف السنة، وبقية السنة يسقى بالنضح، فإنه أي فيه ثلاثة أرباع.

من شروطه أن يملكه وقت الوجوب، أن يكون في ملكه وقت الوجوب، يعني حين اشتداد الحب، يكون مالكًا له حين اشتداد الحب، وكذلك حين بدو صلاح الثمر، ثمر النخل أو ثمر العنب إذا بدا صلاحه وإذا هو في ملكه. فأما إذا ملكه بعد ذلك فلا زكاة، فلو كان هناك -مثلا- الحصَّاد، الحصَّاد الذي يحصد للناس بالأجرة، حصد لهؤلاء ولهؤلاء ولهؤلاء فجمع أكثر من نصاب، فمثل هذا لا زكاة عليه، وإنما الزكاة على أهله، على أهل تلك الزروع، هذه الأجرة التي حصل عليها يعتبرها كسبًا جديدًا. إذا حال عليها الحول أو جعلها في التجارة فإنها تزكى، وأما إذا أنفقها على أهله فإنه لا زكاة عليه.

"ويقبل قوله في جائحة" الجوائح هي المصائب التي تصيب الثمار، فإذا قال إنه أصيب بجائحة، أكله الجراد، أو جاءه برد، أو أتلفه، أو جاءه برد وجليد فأتلفه، أو غرق فتلف، ادعى أنه أصابته جائحة بعدما خُرص فإنه يقبل قوله في تلك الجائحة، وتسقط عنه الزكاة.

ويقولون: إنها تجب الزكاة به إذا اشتد الحب، إذا اشتد الحب، إذا اشتد الحب وبدا صلاح الثمر، وبدا صلاح العنب، وَجَبَتْ الزكاة، وقبل ذلك لا تجب. ثم قالوا -أيضا-: لا يستقر الوجوب إلا بجعله بالبيدر. يعني إذا وصل إلى حُصِد وجُعِل في البيدر استقر الوجوب.

كان أهل الزرع يجعلون مكانًا، يمكن طوله نحو خمسة عشر مترا، وعرضه كذلك، ويطينونه بطين قبل وجود البلاط، ثم يسمونه البيدر، إذا حصدوا الحصاد -الزرع- جاءوا به إلى هذا المكان المطين الذي أرضه مستوية، ثم جعلوا في وسطه خشبة، وجعلوا في هذه الخشبة حبلا طوله -مثلا- خمسة أمتار أو ستة، وجعلوا في هذا الحبل عُرَى، يأتون بالبقر وبالحمر ويدخلون رءوسها في تلك العرى، وتحتها ذلك القصب الذي هو قصب الزرع، وفيه السنبل، ثم تدور في البيدر حول تلك الخشبة، وتطأ ذلك الزرع وذلك القصب بحوافرها حتى تدكه، ويسمى هذا الدياس. يدوسون ذلك الزرع حتى ينفصل السنبل من القصب، يبقى القصب الذي هو سفير أو هو تبن، بعد ذلك يصفونه في الهواء، إذا هبت الرياح أخذوا يذرونه إلى أن يصفونه.

فالبيدر هو ذلك المطين الذي تجعل فيه التمور لتصفيتها، أو تجعل فيه الحبوب لدياستها، فإذا وصل أنه وُضع في البيدر استقرت الزكاة وثبتت، وأما قبل ذلك فإنه عرضة للسقوط؛ قد يأتيها رياح تذروها وتحملها رياح شديدة، وكذلك -أيضًا- قد ينزل عليها غرق، أو يحملها سيل، فإذا استقر في البيدر فإنه تثبت فيه الزكاة وتتعلق بالذمة.

"يسن الخرص" يرسل الإمام أناسا يخرصون، فيأتون إلى صاحب النخل ويقولون: نخلك يساوي عشرة آلاف كيلو، ولكن يدعون له الربع؛ لأنه قد يأكله أو يتصدق به، فيقولون: عشرة آلاف، أخْرِج زكاة سبعة آلاف ونصف، سبعة آلاف وخمسمائة، والبقية يسمح له به، يقول -صلى الله عليه وسلم-: إذا خرصتم فدعوا الثلث، فإن لم تدعوا فدعوا الربع فذا الذي يدعونه، يتركونه لصاحب النخل أو لصاحب الزرع عوضا عن أكله، يأكل منه في حالة نضجه، ويتصدق ويمنح هذا كيسًا، ويمنح هذا نخلة، وما أشبه ذلك.

فإذا أرسل الإمام من يخرص فإنه يرسل أناسا موثوقين لهم ذمة، لا يظلمون صاحب الزرع فيزيدون عليه، ولا يظلمون الفقراء فينقصون من الزكاة، فإن الزكاة حق للفقراء، فيتركون الثلث لصاحب النخل عوضا عن المنح التي يمنحها لأقاربه ونحوهم. كانوا يفتخرون بمنح النخل ونحوه، يقول شاعرهم:

فليسـت بسـنهاء ولا رجبيـة

ولكن عرايا في السنين الجوانح

يعني: أنه يجعلها عرايا، نخله يعطيه فلانًا ويعطيه فلانًا ثمرة نخلة أو قنوا أو نحو ذلك.

فليسـت بسـنهاء ولا رجبيـة
ولكن عرايا في السنين الجوانح

فإذا أبى أكل بقدره، إذا أبى أن يدع له شيئًا، يعني قال: نخلك عشرة آلاف كيلو، يلزمك أن تخرج زكاتها كلها، فلصاحب النخل أن يأخذ بقدر الربع، أن يأكله وأن يقسمه ونحو ذلك. هذه زكاة الحبوب والثمار.

أما زكاة العسل: ففيها خلاف، فمنهم من أوجب فيه الزكاة ومنهم من لم يوجبه، فالإمام أحمد ثبت عنده الحديث الذي فيه إن رجلا منحه النبي -صلى الله عليه وسلم- أو أقطعه واديا فيه عسل، وأمره أن يخرج الزكاة منه، وجعلوا نصابه مائة وستين، جعلوا نصابه ستمائة رطل، وقدروه بأنه قربتان إلا قليل، فإذا حصل من العسل على قربتين فإن عليه العشر؛ وذلك لأنه كسب جديد يكون فيه العشر، وقد تقدم أن في المعدن ربع العشر، مع أنه يحتاج إلى كلفة، وهذا قد تكون كلفته -يعني العسل- قليلة، ففيه العشر.


.;hm hgpf,f ,hgelv ,.;hm hgusg












عرض البوم صور حركات   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد الحليب والتمر المياس القسم الخاص بالمطويات والنشرات 4 09 Apr 2013 09:55 PM
فطيرة الجبنة الروح العذبه المطبخ 5 18 Jun 2006 06:19 PM
حلى القهوة بالقشطة والتمر همس المطبخ 4 10 Mar 2006 08:30 PM
كلمات زي العسل ... مذهل المنتدى العام 5 13 Mar 2004 08:45 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 01:19 AM

أقسام المنتدى

المنتديات العامة | المنتدى الإسلامي الخاص بأهل السنة والجماعة | قسم الترحيب والمناسبات | المنتديات الادبيه | أوراق ادبيـه | النثر والخواطر | كان ياما كان | المنتديات التقنيه | برامج الكمبيوتر والانترنت | SpOrTs الرياضه | منتدى الرسم والتصميم | المنتديات االأسرية | نـواعـم الطائف | المطبخ | منتدى الطب والصحـة | منتدى اللغة الإنجليزية والمواد الدراسية | ديكور منزلك | الفلاش والسويش | عالم الرجل | المرئيات و الصوتيات الإسلامية | الأدب العربي و العالمي | السيارات والدراجات النارية | محمد صلى الله عليه وسلم | المنتديات الاسلامية | رمضان مبارك | قسم خاص بالأطفال | فتاوي شرعيه | كتب دينيه | العماله المنزليه | التجويد | الفقه | الزكاة | تفسير القران الكريم | الطهاره والوضوء | الرقية الشرعية | الحج والعمرة | Ubuntu | شعر النقائض | الإحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم | المنتديات الإدارية والتعاميم والتدريب والابتعاث وبرنامج نور | الأنشطة المدرسية والتربوية ( منهجيه - لا منهجية ) | منتديات الفصل الدراسي الأول لجميع المراحل | منتديات الفصل الدراسي الثاني لجميع المراحل | أخبار تعليم الطائف | منتدى شؤون المعلمين والمعلمات | أسبوع التهيئة والاستعداد للأسبوع التمهيدي | منتدى التطوير والتدريب التربوي والابتعاث | منتدى الوظائف ( حكومية - أهلية ) | قسم رياض الأطفال | منتدى الإدارة المدرسية والإشراف التربوي | منتدى التوجيه والإرشاد | قسم الأناشيد المدرسية والقصص الأدبية | قسم النشاط الطلابي | القسم الخاص بالمطويات والنشرات | دراسات ومقالات وبحوث تربوية وتعليمية | قسم التجارب التربوية والاستشارات التعليمية وتبادل الأفكار | المرحلة الابتدائية | المرحلة المتوسطة | المرحلة الثانوية | المرحلة الابتدائية | المرحلة المتوسطة | المرحلة الثانوية | الصف الأول | الصف الثاني | الصف الثالث | الصف الرابع | الصف الخامس | الصف السادس | مواد إسلامية | مواد اللغة العربية | مواد الرياضيات والعلوم | المواد الاجتماعية | مواد إسلامية | مواد اللغة العربية | مواد الرياضيات والفيزياء | المواد العلمية | المواد الاجتماعية | الصف الأول | الصف الثاني | الصف الثالث | الصف الرابع | الصف الخامس | الصف السادس | مواد إسلامية | مواد اللغة العربية | مواد الرياضيات والعلوم | المواد الاجتماعية | مواد إسلامية | مواد اللغة العربية | مواد الرياضيات والفيزياء | المواد العلمية | المواد الاجتماعية | منتدى التربية الخاصة | منتدى الاعلانات المدفوعة والمجانية | منتدى النظام المركزي ( نــــــور ) | التعاميم | المنتديات التعليمية | منتدى التربية الأسرية و الاقتصاد المنزلي | المكتبات ومراكز مصادر التعلم | تعليم الكبار ، ومحو الأمية (تعليم الكبيرات) | منتدى التربية الفنية | منتدى التربية البدنية | برامج الجداول المدرسية | منتدى مواد الحاسب الآلي | منتدى عروض البوربوينت | منتدى الاختبارات التحصيلية واختبارات القدرات | المجلس الاستشاري للغة العربية | المنتديات المدرسية | منتدى مدرسة الإمام البخاري الابتدائية | المنتدى العام | القسم الخاص بطلبات الأعضاء | المنتدى التعريفي للمدارس بكل المناطق والمحافظات | المنتدى التعريفي للمدارس بمحافظة الطائف | الطائف | حداد | تربة | رنية | الخرمة | بني سعد | بالحارث | الموية | الحوية | منتدى المواضيع التي ليس لها قسم مخصص | رياض الأطفال | المرحلة الابتدائية | المرحلة المتوسطة | المرحلة الثانوية |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة